منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“كليوباترا” تعلق على قرار “حماية المنافسة” بعد رفضه صفقة الاستحواذ على “ألاميدا”


أصدرت مجموعة “مستشفيات كليوباترا”، بيانًا علقت فيه على البيان الصادر أمس من جهاز حماية المنافسة برفض الجهاز لصفقة استحواذ “ألاميدا”.

وقالت “مستشفيات كليوباترا” إن اتفاقية الاستحواذ على كامل أسهم “ألاميدا هيلث كير”، مشروط بكافة الموافقات المطلوبة، وفقا لما أكدته في بيان الإعلان عن الصفقة قبل أيام.

وأوضحت أن هذه الموافقات تشمل وزارة الصحة والسكان، وجهاز حماية المنافسة، وهيئة الرقابة المالية، وكذلك الجمعية العامة للشركة.

وأشادت “مستشفيات كليوباترا” بما وصفته بالدور الفعال لجهاز حماية المنافسة في تطبيق وتفعيل القانون في كل القطاعات ولحماية مصالح المرضى والأطقم الطبية.

وقالت إنها تتوجه بالشكر والتقدير للجهاز على قراره المبدئي وأكدت أنها لم تتقدم رسميا بالملف الكامل للصفقة، وأنها بصدد تجهيزه مشمولا بكافة النقاط والدراسات المطلوبة لمناقشتها مع الجهاز.

كان مجلس إدارة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، قد أعلن أمس بشكل مبدئي، رفض منح الموافقة على صفقة استحواذ مجموعة كليوباترا على مجموعة ألاميدا للرعاية الصحية.

وأرجع قراره إلى وجود مؤشرات بالتأثير سلبًا على قطاع الرعاية الصحية في مصر.

وأعلن الجهاز أن القرار جاء في ضوء حرصه على ما وصفه بمنع إنشاء كيانات احتكارية في سوق المستشفيات في مصر، وما يتبع ذلك من الإضرار بالرعاية الصحية للمواطن المصري ورفع أسعارها.

وأشار إلى أنه قرر إخطار وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، بتقريره المبدئي بشأن الآثار المحتمل حدوثها في حال استحواذ مجموعة مستشفيات كليوباترا على مجموعة مستشفيات ألاميدا.

والأحد الماضي أعلنت مجموعة مستشفيات كليوباترا عن توقيع اتفاقية مشروطة للاستحواذ على مجموعة ألاميدا هيلث كير جروب في مصر، واندماج تشغيل المستشفيات والمراكز الطبية.

وقالت أن إتمام الصفقة سيكون خلال النصف الأول من العام المقبل، شريطة استيفاء الموافقات المطلوبة من الجهات الحكومية والرقابية من بينها وزارة الصحة والسكان وجهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية والهيئة العامة للرقابة المالية، وموافقة الجمعية العامة العادية للشركة.

وذكر بيان مجلس إدارة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، أنه بعد إجراء دراسة مبدئية لسوق المستشفيات الخاصة متعددة التخصصات في نطاق محافظتي القاهرة والجيزة فقد تبين أن من شأن الاستحواذ المذكور أن يؤدي إلى “خلق كيان احتكاري في سوق الرعاية الصحية”.

وأوضح أن ذلك من خلال “تعزيز هيمنة شركة كليوباترا على مستشفيات الدرجة الأولى والثانية في نطاق 80 كيلومترًا أو نطاق محافظتي القاهرة والجيزة على أقصى تقدير باعتباره سوقًا معنية منفصلة”، مشيرًا إلى أنه من شأن ذلك أن يؤدي إلى “التأثير بالسلب على قطاع الرعاية الصحية الخاصة في مصر من خلال رفع أسعار الخدمات الطبية وانخفاض جودتها”.

وتابع أن ذلك سيؤدي إلى “إضعاف فرص الاستثمار المحتملة أو المرجوة في هذا القطاع، ورفع أسعار الخدمات الطبية المقدمة للدولة بالنظر إلى إمكانية مشاركة مستشفيات القطاع الخاص في منظومة التأمين الصحي الشامل وخدمات الطوارئ الإلزامية”.

ومن الآثار السلبية المحتملة، وفق الجهاز، أن يؤدي ذلك إلى “سيطرة شركة كليوباترا على الكفاءات الطبية من الأطباء والأطقم الطبية المختلفة، والتحكم في أجورهم لعدم وجود بديل أو منافس قوي يمكن الاستعاضة به عن شركة كليوباترا في حال قيامها بالاستحواذ على أقرب منافسيها وهي شركة ألاميدا للرعاية الصحية”.

وشركة ألاميدا، هي شركة إماراتية، تمتلك وتدير من خلال شركاتها التابعة عدد من المستشفيات والمراكز الطبية في مصر ومنها مستشفى السلام الدولي في المعادي ومستشفى دار الفؤاد في مدينة 6 أكتوبر ومدينة نصر ومستشفى السلام الدولي في القطامية والتي من المتوقع أن تبدأ عملية التشغيل في النصف الأول من عام 2021.

وفي نوفمبر من عام 2019 أعلنت مجموعة كليوباترا، عن توقيع عقد نقل النشاط التشغيلي لمستشفى الكاتب تحت إدارة وعلامة شركة مستشفى كليوباترا.

وبلغت القيمة الإجمالية للصفقة بنحو 279 مليون جنيه مقابل قيمة شراء الأصول العقارية التابعة للمستشفى، إضافة لقيمة نقل نشاط وأصول المستشفى تحت علامة شركة مستشفى كليوباترا وفقًا لشروط الاتفاقية مع الشركة المشغلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


2212.85 0.69%   15.2
14329.11 %   91.67
11261.35 0.23%   25.75
3223.36 0.6%   19.19

نرشح لك


https://code95.info/2020/12/31/1410226